الأصحاح رقم  10

 

1   امثال سليمان الابن الحكيم يسر اباه و الابن الجاهل حزن امه* 2  كنوز الشر لا تنفع اما البر فينجي من الموت* 3  الرب لا يجيع نفس الصديق و لكنه يدفع هوى الاشرار* 4  العامل بيد رخوة يفتقر اما يد المجتهدين فتغني* 5  من يجمع في الصيف فهو ابن عاقل و من ينام في الحصاد فهو ابن مخز* 6  بركات على راس الصديق اما فم الاشرار فيغشاه ظلم* 7  ذكر الصديق للبركة و اسم الاشرار ينخر* 8  حكيم القلب يقبل الوصايا و غبي الشفتين يصرع* 9  من يسلك بالاستقامة يسلك بالامان و من يعوج طرقه يعرف* 10  من يغمز بالعين يسبب حزنا و الغبي الشفتين يصرع* 11  فم الصديق ينبوع حياة و فم الاشرار يغشاه ظلم* 12  البغضة تهيج خصومات و المحبة تستر كل الذنوب* 13  في شفتي العاقل توجد حكمة و العصا لظهر الناقص الفهم* 14  الحكماء يذخرون معرفة اما فم الغبي فهلاك قريب* 15  ثروة الغني مدينته الحصينة هلاك المساكين فقرهم* 16  عمل الصديق للحياة ربح الشرير للخطية* 17  حافظ التعليم هو في طريق الحياة و رافض التاديب ضال* 18  من يخفي البغضة فشفتاه كاذبتان و مشيع المذمة هو جاهل* 19  كثرة الكلام لا تخلو من معصية اما الضابط شفتيه فعاقل* 20  لسان الصديق فضة مختارة قلب الاشرار كشيء زهيد* 21  شفتا الصديق تهديان كثيرين اما الاغبياء فيموتون من نقص الفهم* 22  بركة الرب هي تغني و لا يزيد معها تعبا* 23  فعل الرذيلة عند الجاهل كالضحك اما الحكمة فلذي فهم* 24  خوف الشرير هو ياتيه و شهوة الصديقين تمنح* 25  كعبور الزوبعة فلا يكون الشرير اما الصديق فاساس مؤبد* 26  كالخل للاسنان و كالدخان للعينين كذلك الكسلان للذين ارسلوه* 27  مخافة الرب تزيد الايام اما سنو الاشرار فتقصر* 28  منتظر الصديقين مفرح اما رجاء الاشرار فيبيد* 29  حصن للاستقامة طريق الرب و الهلاك لفاعلي الاثم* 30  الصديق لن يزحزح ابدا و الاشرار لن يسكنوا الارض* 31  فم الصديق ينبت الحكمة اما لسان الاكاذيب فيقطع* 32  شفتا الصديق تعرفان المرضي و فم الاشرار اكاذيب*