طباعة

همسة في أذنك ... !!

كتب بواسطة: Nader. Posted in نشأه التربية الكنسية

هذه الكلمات اهمس بها فى اذنك ونحن قد ودعنا عاماً من الخدمة ونستقبل عام جديد , كلمات هامسة فى اذنك من قلب محب.. وسعيد من يستمع الى كلمات المحبة وكما يقول سفر الرؤيا "من له اذنان للسمع فليسمع"(رؤ7:2)
·   ان كلمة الرب الينا كما قال الرب قديما لايليا...."ولم يكن الرب فى الريح وبعد الريح زلزلة ولم يكن الرب فى الزلزلة وبعد الزلزلة نار ولم يكن الرب فى النار وبعد النار صوت منخفض خفيف"(1مل11,12:19) ... ان كلمات النعمة تأتى فى هدوء و سلام و ليس فى صخب.
·   والكلمة التى اهمس بها فى اذنك اليوم سبق ان قالها معلمنا بولس الرسول لتلميذه تيموثاوس..لاحظ نفسك والتعليم وداوم على ذلك لانك ان فعلت ذلك تخلص نفسك والذين يسمعونك ايضًا (1تى16:4).
·   من المهم ان نعلم ان ارسالية الرب يسوع للتلاميذ قبل الصعود كانت هذه الكلمات "لكنكم ستنالون قوة متى حل الروح القدس عليكم وتكونون لى شهودا فى اورشليم وفى كل اليهودية والسامرة والى اقصى الارض"(اع8:1)...هذه الكلمات هى ايضا موجهة لكل من اراد ان يكون شاهدا للمسيح على مر العصور و الاجيال و الشهادة للمسيح ليست قاصرة على الاعتراف به ربا و الها و مخلصا فقط بل هناك صور متعددة للشهادة للمسيح خصوصا لمن كان فى حقل الخدمة
·    فحينما تتحدث الى الآخرين عن الله فى احاديث فردية فانت تشهد للمسيح.
·   وحينما تزور مريضًا و تشجعه وتبعث فيه الامل والايمان وتنهض عزيمته وتقوى رجاؤه فى الله ليتصل به ويطلبه فانت تشهد للمسيح.
·    وحينما تواسى حزينا او متضايقا ..... فانت تشهد للمسيح.
·    وحينما تقود انسان الى الكنيسة لحضور القداس او حضور اجتماعا روحيا فانت تشهد للمسيح.
·   وحينما تمد يد المساعدة لمحتاج وحينما نسعف ملهوفا وحينما ترد انسان عن طريق ضلاله فى هذه كلها انت تشهد للمسيح.
·   ولكن الشهادة للمسيح بالنسبة للخادم يجب ان تكون بترتيب خاص وأولوية اوضحها الرب يسوع فى ارساليته للتلاميذ حينما قال لهم:"وتكونون لى شهودا فى اورشليم و فى كل اليهودية و السامرة و الى اقصى الارض"(اع8:1).

اولا:الشهادة للمسيح فى اورشليم

 اورشليم تعنى مدينة الملك العظيم التى فيها الهيكل وبالنسبة للخادم تشير الى القلب والحياة الروحية المقدسة الخاصة به, باعتباره هيكلا لله وروح الله يسكن فيه والشهادة للمسيح فى اورشليم تعنى ان يشهد له بحياته الخاصة وباعماله المقدسة فمن اورشليم خرجت بشرى الخلاص, ومن حياة الخادم الخاصة الطاهرة و سلوكه الحسن تكون الشهادة الاولى للمسيح التى بها يكون بركة لكل من حوله الم يقول معلمنا يعقوب الرسول "ارنى ايمانك بدون اعمالك و انا اريك باعمالى ايمانى" (يع18:2)

ثانيا:الشهادة للمسيح فى كل اليهودية

 اليهود كانوا خواص المسيح واهله وانسبائه بالجسد... فالشهادة للمسيح فى اليهودية - وهى المجال الثانى لخدمة الخادم- يعنى الشهادة للرب فى وسط البيت والعائلة ...المحيط الصغير الذى يحيا فيه كل منا ... وللاسف فان الكثير منا يهمل الشهادة للمسيح فى هذا الميدان مما يتسبب فى متاعب كثيرة اقلها العثرة فى ما يقوم به الخادم من خدمة..... و يقول يشوع بن نون"اما انا وبيتى نعبد الرب"(يش15:24)
ويؤكد معلمنا بولس الرسول على اهمية الشهادة فى اليهودية (اى فى محيط البيت و الاسرة )فيقول:"ان كان احد لا يعتنى بخاصته و لا سيما اهل بيته فقد انكر الايمان و هو شر من غير المؤمن"(1تى8:5)
فقد يكون الخادم له مجالات متعددة يشهد فيها للمسيح بينما تأتى المتاعب و العثرات من جهة بنيه لذلك يقول معلمنا بولس الرسول: "و انما ان كان احد لا يعرف ان يدير بنيه فكيف يعتنى بكنيسة الله......"1تى5,4:3).

ثالثا:الشهادة للمسيح فى السامرة

 كانت العبادة فى السامرة خليط من اليهودية و الوثنية, وعلى ذلك فالشهادة للمسيح فى السامرة تعنى فى وسط المؤمنين المنحرفين فى ايمانهم او بمعنى آخر المؤمنين اسما فقط و بين غير المؤمنين ايضا.....
 ان شهادة الخادم للمسيح فى وسط السامرة تحتاج حب و رحمة و تقدير للمشاعر ,فحينما رفضت السامرة المسيح , اراد يعقوب ويوحنا من المسيح ان ينزل نارا من السماء تفنى السامرة و كل من فيها فكان رد الرب يسوع عليهما قوله:"لستما تعلمان من اى روح انتما. لان ابن الانسان لم يأتى ليهلك انفس الناس بل ليخلص"(لو9: 51-56) و بالاضافة الى كمية المشاعر و الحب المطلوب للشهادة فى السامرة – اى وسط المجتمع الخارجى المحيط بنا – فان الامر يحتاج ايضا الى خبرات خاصة بنفوس هؤلاء الذين نشهد فى وسطهم ,انه حقل شاق,و لكن قد تكون هذه الشهادة سببا فى خلاص و لو نفس واحدة (مثل السامرية) وتكون هذه النفس الواحدة بركة و سبب لخلاص السامرة بأكملها.

رابعا :الشهادة للمسيح .....الى اقاصى الارض

 ما ابهج كلمة الله حينما تمتد و تنتشر على فم خادم من الخدام و كما يقول الكتاب "ما اجمل اقدام المبشرين بالسلام , المبشرين بالخيرات......."(رو10: 15)
وما اسعد ذلك الانسان الذى يملأ الحب قلبه فينطلق للشهادة للمسيح فى مناطق مجهولة و بلاد بعيدة غريبة مغمورة ,حاملا رسالة الفرح و بشرى الخلاص الى كل بقاع العالم الذين لا تربطه بهم سابق معرفة او معزة او قومية او نزعة طائفية او حدة فى العقيدة او اللغة او الجنس ... ينطلق للشهادة للمسيح فى هذه المناطق بدافع من الحب العميق , متشبها بمن احبه و سلم ذاته من اجل خلاصه ...... و لكن كل ذلك يحتاج الى ايمان قوى و يحتاج الى مؤهلات و خبرات خاصة و اتزان و معرفة بالطريق و السلوك بموجب وصايا الرب الذى نشهد باسمه و ننادى بحبه لكل البشر..
+++ اخى المحبوب هناك مجالات متعددة للشهادة للمسيح و لكن كل حب قدرته و امكانياته و النعمة المعطاة له و ليسأل كل منا نفسه اين موقفه و مكانته بالنسبة للشهادة للمسيح .... هل نسيت ان تشهد للمسيح اولا فى اورشليم .....هل ما زالت تجاهد للشهادة بالمسيح فى كل اليهودية فالطريق مازال امامك طويلا حتى تستطيع ان تكمل الوصية باكملها ...  (وتكونون لى شهودا فى اورشليم وفى كل اليهودية والسامرة والى اقصى الارض)

الرب معك ...  صلى لأجلى ...  دياكون خليل زكى

الأنشطة والخدمات المساعدة بالكنيسة